مؤسسة بيل وميليندا جيتس تعين مجلس الأمناء – أربعة أعضاء جدد ينضمون إلى الرئيسين الشريكين بيل جيتس وميليندا فرينش جيتس لتشكيل حوكمة المؤسسة وزيادة التأثير

Press Release

في الخاطب السنوي التأسيسي الافتتاحي، يتحدث الرئيس التنفيذي، لمؤسسة بيل وميليندا جيتس، السيد مارك سوزمان عن تطور حوكمة المؤسسة والعمل على مكافحة الفقر والمرض والظلم على مستوى العالم

سياتل، 26 يناير 2022 /PRNewswire/ — عينت، اليوم، مؤسسة بيل وميليندا جيتس مجلس أمناء، مع سترايف ماسييوا، والبارونة نعمات (مينوش) شفيق، وتوماس ج. تيرني، ومارك سوزمان الرئيس التنفيذي لمؤسسة بيل وميليندا جيتس بوجود الرئيسين الشريكين بيل جيتس وميليندا فرينش جيتس كعضوين. سوف يتعاون أعضاء مجلس الإدارة مع بيل جيتس وميليندا فرينش جيتس، لتقديم وجهات نظر مستقلة ومتنوعة للمساعدة في تعزيز حوكمة المؤسسة.

أعلن سوزمان أعضاء مجلس الإدارة في الخطاب السنوي الافتتاحي للمؤسسة.. كما يسلط الخطاب الضوء على جهود المؤسسة لمكافحة الفقر والمرض؛ هدفها خلق عالم أفضل وأكثر عدلاً؛ والتزامها بالاستماع إلى وجهات نظر متنوعة وتعميق المشاركة مع الشركاء والمجتمعات حيث يتركز عملها.

ويأتي إعلان مجلس الإدارة في وقت يشهد تحديات عالمية غير مسبوقة. لقد أدت جائحة كوفيد -19 إلى تباطؤ المكاسب التي تحققت بشق الأنفس في مجال الصحة والتنمية العالميين في جميع أنحاء العالم، وتوقف المكاسب، بل وجاءت النتائج عكسية. وبعد ما يقرب من عقدين من التقدم المتزايد، سقط عشرات الملايين من الناس مرة أخرى في براثن الفقر، وانخفضت معدلات التطعيم في مرحلة الطفولة، وعادت الأمراض من الملاريا إلى السل إلى الظهور. فمنذ يناير 2020، خصصت مؤسسة بيل وميليندا جيتس أكثر من 2 مليار دولار أمريكي للاستجابة العالمية لوباء كوفيد-19، مع التركيز على التأكد من وصول الدعم إلى المجتمعات المهمشة بأسرع ما يمكن وبفعالية. ولقد كان للوباء آثار مدمرة على هذه المجتمعات، وسوف يستغرق الأمر سنوات عديدة حتى يتعافى منها.

تطرأ هذا التغيير على الحوكمة بعد وفاة بيل جيتس الأب في أواخر عام 2020، وهو والد بيل جيتس، والرئيس المشارك الفخري، والصوت الإرشادي منذ فترة طويلة في المؤسسة، بالإضافة إلى قرار ورن بوفيت العام الماضي بالتقدم أصبح الوصي بعد ما يقرب من 15 عامًا. كما يمثل اعترافًا صريحًا من قبل بيل وميليندا، خاصة في أعقاب طلاقهما الأخير، بأن المؤسسة ستخدم جيدًا من خلال إضافة أصوات مستقلة للمساعدة في تشكيل عملها في المستقبل. ومن الممكن أن يضم المجلس ما يصل إجماليًا إلى تسعة أعضاء، مع استمرار المحادثات حول الإضافة إلى القائمة الأولية لتعزيز التمثيل عبر الجنس والجغرافيا والخبرة.

ذكر سوزمان في خطابه كتابة: “يشرفنا أن هؤلاء الأفراد الثلاثة ذوي المعرفة والاحترام العميق قد وافقوا على الانضمام إلى مجلس إدارة المؤسسة. إنهم يحملون فيما بينهم  سجلًا حافلًا من التأثير عبر الأعمال التجارية العالمية، والعمل الخيري، والتنمية، ولا يمكننا أن نكون أكثر حماسًا للعمل معهم”.

بالإضافة إلى تقديم أعضاء مجلس الإدارة الجدد، يناقش سوزمان جهود المؤسسة لتعظيم تأثيرها مع ضمان أن يكون عملها شاملاً بشكل متزايد. ويتضمن ذلك تعميق المشاركة مع وكالات وحكومات البلدان النامية، وإنشاء مكاتب وزيادة عدد موظفيها خارج الولايات المتحدة، وتوسيع نطاق المنح للمؤسسات الأقرب إلى المجتمعات المتضررة. كما ويشدد على أنه في مرحلته التالية، ستستمر المؤسسة في تحديد أولويات المجالات التي ستكون فيها مواردها وخبراتها محفزة بشكل أكبر والاستثمار في المجالات عالية الخطورة حيث يصعب توزيع الموارد العامة، بدءًا من تمويل العلاجات المبتكرة للملاريا وصولًا إلى دعم نمذجة المرض المتطورة.

كما صرحت ميليندا فرينش جيتس قائلة: “أعضاء مجلس الإدارة الجدد هم قادة أقوياء ومؤهلين سيدعمون المؤسسة وشركائها في عملنا للترويج لعالم أكثر صحة وأمانًا ومساواة للجميع. إنني فخور للغاية بكل ما أنجزناه خلال العقدين الماضيين وبذل قصارى جهدي للعمل معهم لدفع التقدم في بعض أهم القضايا التي يواجهها العالم اليوم”.

لقد قاد سوزمان وكوني كولينجسورث، كبير مسؤولي العمليات في المؤسسة وكبير المسؤولين القانونيين، العمل على تعزيز حوكمة المؤسسة بناءً على طلب بيل جيتس وميليندا فرينش جيتس، وإجراء مراجعة استراتيجية بالتشاور مع خبراء خارجيين بشأن أفضل ممارسات الحوكمة. وسوف يتولى أعضاء مجلس الإدارة الجدد تقديم خبراتهم المتنوعة وخبراتهم ومنظورهم لتقديم المشورة للرؤساء المشاركين وفريق قيادة المؤسسة بشأن الميزانية والاستراتيجية. يجتمع المجلس ثلاث مرات في السنة لتوجيه عمل المؤسسة والموافقة على الميزانية السنوية والخطة ذات الأربع سنوات. كما سيحملون على عاتقهم مسؤولية مراجعة أداء الرئيس التنفيذي والموافقة على تعويض الرئيس التنفيذي. يخدم أعضاء مجلس الإدارة لمدة ثلاث سنوات، مع حد مدتهما متتاليان.

صرح بيل جيتس قائلًا: “على مدار الـ 20 عامًا الماضية، تطور حجم ونطاق عمل مؤسستنا ليشمل بعضًا من أكثر التحديات تعقيدًا وإلحاحًا التي يواجهها العالم. ونحن نتطلع إلى المستقبل، فإنني متحمس للترحيب بأعضاء مجلس الإدارة الجدد. سيكون لخبرتهم وخبراتهم الواسعة النطاق تأثيرًا هائلًا على قدرتنا على مواجهة تعقيد هذه التحديات وتقربنا من تحقيق عالم يتمتع فيه كل فرد بفرصة عيش حياة صحية ومنتجة “.

منذ إنشائها قبل 21 عامًا، قدمت المؤسسة أكثر من 60 مليار دولار في شكل منح، مع زيادة المدفوعات السنوية بانتظام على أساس سنوي. بصندوق منح تزيد عن 50 مليار دولار أمريكي؛ تعهدت مؤسسة بيل جيتس وميليندا فرينش جيتس بالتزام إضافي بمبلغ 15 مليار دولار العام الماضي؛ جاءت تعهدات جيتس وفرينش جيتس وورن بوفيت بتخصيص الجزء الأكبر من مواردهم المتبقية للمؤسسة؛ وشرط الإنفاق من صندوق المنح بعد وفاة المؤسسين، فإن المؤسسة في وضع فريد لمواصلة عملها في مكافحة الفقر والمرض والظلم في الولايات المتحدة وحول العالم، مع الحفاظ على دور رئيسي في هذا المجال من العمل الخيري لعقود قادمة.

صرح سترايف ماسييوا، رئيس مجلس إدارة ومؤسس Econet Group قائلًا: “على مدار الـ 20 عامًا الماضية، عملت مع مؤسسة جيتس، بدءًا من الجهود المبذولة لتحسين الإنتاج الزراعي لأكثر من 400 مليون مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة في إفريقيا، لتحسين سبل عيش أفقر الناس في جميع أنحاء إفريقيا والعالم. لقد عملنا معًا لمعالجة الأزمات الصحية العالمية مثل وباء الإيبولا وكوفيد-19. كما يشرفني الانضمام إلى الرؤساء المشاركين والفريق الرائع في المؤسسة في مكافحة المرض والفقر في جميع أنحاء العالم”.

كما صرحت البارونة شفيق، مديرة كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية قائلة: “يشرفني ويسعدني أن أنضم إلى مجلس إدارة مؤسسة بيل وميليندا جيتس وأتطلع إلى العمل مع زملائي أعضاء مجلس الإدارة لدعم مهمتها المتمثلة في النهوض بالازدهار البشري. ولقد أمضيت مسيرتي المهنية في العمل في بعض المؤسسات الأكاديمية والدولية العظيمة في العالم لأنني، مثل ميليندا وبيل، أدرك أن أصعب المشكلات التي تواجه البشرية لا تقتصر على بلد أو قطاع واحد، بل هي تحديات عالمية تستدعي العقل والتعاطف والتعاون. ولطالما أعجبت بأساس الدفاع عن تلك القيم عبر الحدود وجميع أجزاء المجتمع. لقد أظهر الوباء وتغير المناخ والأزمات الأخرى أن عملها أصبح أكثر أهمية وضرورية من أي وقت مضى. وسوف أكرس جهودي للخدمة كعضو مجلس إدارة لدعم تلك القيم التعاونية داخل منظمة موجودة لتمكين الجميع من عيش حياة صحية ومنتجة”.

وقال توم تيرني، الرئيس المشارك والمؤسس المشارك لمجموعة The Bridgespan Group قائلًا: “مؤسسة جيتس هي منظمة غير عادية لديها أكثر من عقدين من الخبرة المستمرة والواقعية والمنضبطة في مكافحة الفقر والمرض والظلم في جميع أنحاء العالم. أمامنا الفرصة وفي أذهاننا الضرورة الملحة من أجل تسريع تأثير المؤسسة لم تكن أكبر من أي وقت مضى. كما إنني أطمح كعضو جديد في مجلس الإدارة أن أقوم بنصيب في مساعدة الرؤساء المشاركين وفريق القيادة على استغلال هذه الإمكانات في خدمة المجتمع”.

تعرف على المزيد حول مجلس الأمناء هنا.

حول مؤسسة بيل وميليندا جيتس

مسترشدة بالاعتقاد بأن كل حياة لها قيمة متساوية، تعمل مؤسسة بيل وميليندا جيتس لمساعدة جميع الناس على عيش حياة صحية ومنتِجة. وفي البلدان النامية، تُركِّز على تحسين صحة الناس ومنحهم الفرصة لانتشال أنفسهم من الجوع والفقر المدقع. أما في الولايات المتحدة، تسعى إلى ضمان حصول جميع الناس —خاصة أولئك الذين لديهم أقل الموارد— على الفرص التي يحتاجون إليها للنجاح في المدرسة والحياة. ويقع مقر المؤسسة في سياتل بواشنطن، ويقودها الرئيس التنفيذي مارك سوزمان، تحت إشراف الرئيسين الشريكين بيل جيتس وميليندا فرينش جيتس.

للتواصل الإعلامي: media@gatesfoundation.org