هيئة العلا تستعرض التصاميم الأولية لمنتجع شرعان من تصميم جان نوفيل

>  سيأخذ هذا المنتجع الزوار في رحلة تنبض بالحياة عبر الزمن، ليعلن بذلك بدء حقبة جديدة في عالم التصميم والعمارة، حيث ستروي جميع تفاصيله المستقبلية ماضي وطبيعة المكان بما فيه من تراث وتاريخ بشري.

>  تظهر التصاميمالجديدة اللمسة العصرية التي يضفيها جان نوفيل على ما تزخر به المنطقة من العمارة النبطية القديمة مع الحفاظ على المناظر الطبيعية للعلا، حيث استمد إلهامه من موقع الحجر، أول موقع سعودي يدرج ضمن قائمة اليونيسكو للتراث العالمي

  , 27 أكتوبر / تشرين أول 2020 /PRNewswire/ —

العلا، المملكة العربية السعودية، 20  أكتوبر  2020: قدمت التصاميم الأولية، التي تم الكشف عنها اليوم،  نظرة إستشرافية لمنتجع جان نوفيل المميز والذي سيتم تشييده في إحدى وديان محمية شرعان، ليستوحي نوفيل تصميمه من العمارة النبطية التي تُميز موقع الحجر، كأول موقع سعودي يدرج ضمن قائمة اليونيسكو للتراث العالمي، إذ يسعى جان نوفيل إلى إعادة الطراز المعماري المميز للعلا للمرة الأولى منذ أن عمل الأنباط على نحته في صخور شرعان الرملية البالغة من العمر ملايين السنين.

Concept rendering showing an aerial view of the resort built into the majestic Sharaan Nature Reserve

 ولمشاهدة بيانات المالتى ميديا الصحفية تفضل بالضغط على الرابط الالكترونى التالى:
https://www.multivu.com/players/uk/8801551-new-jean-nouvel-concept-designs-new-era-architecture/

 وصرح م. عمرو المدني، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا: ” يأتي إطلاق هذا المشروع والإعلان عن تصاميمه، تأكيداً على التزامنا برؤية العلا التي أطلقها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد، رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا، وبمتابعة حثيثة من سمو المحافظ الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، لتطوير العلا كوجهة سياحية عالمية والحفاظ على تاريخ المحافظة وتراثها ومناظرها الطبيعية، ونعمل بحماس مع م.جان نوفيل لنرى رؤيتنا تتحقق على أرض الواقع.”

من جانبه تحدث المهندس المعماري جان نوفيل قائلاً: ” العلا هي نقطة التقاء التاريخ والطبيعة، ففي جنباتها تتعانق الطبيعة الخلابة مع تاريخ الحضارات القديمة، وهي المكان الوحيد الذي يمكن فيه بناء صرح مذهل كهذا.” كما أكد نوفيل أيضاً على أهمية حفظ طبيعة العلا، وأضاف: “تمثل العلا متحفاً عظيماً تستحق رماله وصخوره ووديانه ومواقعه الأثرية وتشكيلاته الجيولوجية اهتمامنا. يجب علينا حماية التفاصيل المميزة لهذه المنطقة والحفاظ على جاذبيتها التي تتمثّل بطابعها الأثري وموقعها الاستثنائي وما فيها من أسرار واكتشافات مستقبلية.”

وعلى الرغم من التزام جان نوفيل بالحفاظ على المناظر الطبيعية التي تميز العلا وتراثها، إلى أن ذلك لا يعني الاستغناء عن التصاميم المعمارية العصرية كلياً، إذ يرى نوفيل أن “العلا تستحق أن تحظى بلمسة من الحداثة، حيث يتطلّب تصوّر المستقبل أن نحيا في عالمنا الحاضر وأن نكون قادرين على استحضار الماضي والبناء عليه.”

Royal Commission for AlUla logo

ويشرح المهندس جان نوفيل المنهجية التي اتبعها لتعزيز توافق طرق الحياة القديمة مع عالمنا الحالي للعمل على خفض التأثيرات البيئية، إذ لجأ إلى أنماط جديدة في الهندسة المعمارية استلهمها من العمارة النبطية، فبدلاً من البناء فوق المناظر الطبيعية، يتم النحت فيها لينتج عن ذلك عمل فني هو جزء من الطبيعة المحيطة، يتم فيه الاستفادة من أساليب الحياة القديمة في مواجهة تحديات المستقبل، حيث يدمج جان نوفيل الطريقة التي تفاعل فيها الأنباط مع بيئتهم لإعادة اتصال الناس مع الأرض وبناء مواطن مستدامة، بتوازن مذهل بعيداً عن حر الصيف وبرد الشتاء.

وينظر جان نوفيل إلى المنتجع على أنه فرصة يمكن من خلالها تحقيق تجربة حسية وعاطفية قوية تدمج بين الطبيعة والعمارة والفنون، حيث تملأ عناصر الطبيعية ببساطتها الصعبة أرجاء المكان، من الحجارة الملساء التي بنيت منها الشرفات، إلى التفاصيل الدقيقة التي تزين الجدران الصخرية، خالقة عند تمازجها عملاً فنياً لا يوجد له مثيل. ويؤكد جان نوفيل على ذلك قائلاً: “سنحرص في مشروعنا هذا على صون ما أبدعت بصنعه البشرية قديماً، فنحتفي بالعمارة النبطية وتصاميمها العبقرية. حيث إن بناء هذا المنتجع بحد ذاته هو عمل ثقافي حقيقي. “

وبالاعتماد على نهج تنظيمي مبتكر، صمم نوفيل مساحات عامة تعزز جمال العيش سواء في الليل أو النهار، وتتناغم فيها الأضواء الطبيعية والألوان والظلال والأزمنة والأوقات، وكأنما يدعو المسافرين إلى رحلة عبر آلاف السنين من الحضارات والطبقات الجغرافية، والتي يمكن الإحساس بها عبر جميع التفاصيل.

وبناء على ذلك، سيحظى الضيوف بفرصة خوض رحلة عابرة للزمان والمكان يكتشفون من خلالها جوهر العلا الحقيقي، كما سيحظون بفرصة التعرف على طبيعة العلا وما فيها من تراث ومواقع أثرية وحياة برية من خلال عدد من التجارب النوعية والفريدة ضمن محمية شرعان، كما سيقدم لهم المنتجع تعريفا جديدا للفخامة والرفاهية، والتي ستعتمد على مصادر الطاقة الخالية من الانبعاثات للحد من التأثير البيئي الناتج عن المنتجع.

يشار إلى أن المنتجع سيلعب دوراً أساسياً في استراتيجية الهيئة لتطوير العلا وتسويقها كوجهة عالمية للثقافة والتراث والسياحة المستدامة، كما سيسهم في تنويع اقتصاد المنطقة من خلال جذب العديد من الفعاليات، ضمن مركز المؤتمرات، بالإضافة إلى وحدات سكنية فاخرة للتملك إضافة إلى مطاعم عالمية. هذا وقد تم تصميم منتجع جان نوفيل بما يتماشى مع ميثاق العلا الذي يمثل الوثيقة الإطارية التي تتضمن المبادئ الاستراتيجية الـ12 التي تلتزم بها الهيئة لتحقيق التنمية المستدامة وطويلة الأمد في العلا.

التصاميم الأولية الجديدة

ملاحظات للمحررين:

–  من المقرر أن يتم الانتهاء من العمل على المنتجع بحلول عام 2024، حيث سيضم المنتجع 40 جناحاً مخصصاً للضيوف، إلى جانب ثلاثة فلل ومركز للمؤتمرات يحتوي على 14 جناحاً ترفيهياً.

–  ستبدأ العلا باستقبال الزوار مجدداً في 30 أكتوبر، وسيشمل ذلك موقع الحجر، أول موقع سعودي يدرج ضمن قائمة التراث العالمي لليونيسكو، ومملكة دادان، وأودية جبل عكمة. كما سيكون الحجز متوفراً من خلال موقع “اكتشف العلا”: https://experiencealula.com/

–  تتوقع الهيئة استضافة مليوني زائر سنوياً بحلول عام 2035.

–  منتجع جان نوفيل هو أحد مشاريع تطوير العلا التي تستند إلى المبادئ الاستراتيجية الـ12 المستمدة من ميثاق الهيئة وخطتها الإطارية، حيث توازن منهجية التطوير في العلا بين الابتكار والتراث والفن والثقافة، وتطلق العنان للإمكانيات الاقتصادية من أجل توفير فرص جديدة للمجتمع المحلي.

–  يدعم هذا التعاون البيان الثقافي للهيئة الملكية لمحافظة العلا، والذي يفصّل التطويرات الثقافية المخطط لها في المحافظة على مدى السنوات العشرة المقبلة

–  يمتد التاريخ البشري في منطقة العلا إلى أكثر من 200 ألف عام، إلا أن السياحة الحديثة لم تبدأ باستكشاف عمق التجارب التي تقدمها المحافظة إلا مؤخراً.

–  يعمل علماء الآثار السعوديين والعالميون حالياً على إعادة اكتشاف تاريخ المنطقة، في حين تعمل الهيئة الملكية لمحافظة العلا على دعم التنوع الاقتصادي ومبادرات تمكين المجتمع وحفظ التراث للمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030

للاستفسارات الإعلامية يرجى التواصل مع فريق العلاقات العامة لدى الهيئة الملكية لمحافظة العلا عبر البريد الإلكتروني:publicrelations@rcu.gov.sa

للاستفسارات المتعلقة بجان نوفيل فيرجى التواصل مع توماس لوزينسكي:thomas@claudinecolin.com.

نبذة عن العلا :

العلا هي مدينة تاريخية تقع على بعد 1100كيلو متر من الرياض، في الشمال الغربي للمملكة العربية السعودية، وتعتبر من الأماكن الاستثنائية الزاخرة بالتراث الطبيعي والإنساني، وتتضمن مساحتها الشاسعة التي تغطي ما يقارب 23000 كيلومتراً مربعاً، وادياً من الواحات الخضراء، وجبالاً شاهقة من الحجر الرملي، ومواقع ثقافية قديمة يعود تاريخها إلى آلاف السنين، منذ عهد حكم مملكة لحيان والنبطية. وتعتبر الحِجر بمثابة الموقع الأكثر شهرة في محافظة العُلا، وهي أول مواقع المملكة العربية السعودية المسجلة في قائمة التراث العالمي لليونسكو. وتمتد الحجر على مساحة52  هكتاراً، وكانت بمثابة العاصمة الجنوبية الرئيسة لمملكة الأنباط، وتتكون من 94 مدفنٍ محفوظة بشكل جيد، مع واجهات متقنة تم اقتطاعها من نتوءات الحجر الرملي، المحيطة بالمستوطنة الحضرية المسوّرة. وترجح الدراسات الحديثة أن الحِجر كانت أقصى المواقع الجنوبية في الإمبراطورية الرومانية بعد ضم شبه الجزيرة العربية في عام 206 م. وبالإضافة إلى الحِجر، تعتبر العُلا موطناً لسلسلة من المواقع التاريخية والأثرية الرائعة مثل دادان القديمة، عاصمة المملكتين الدّيدانيّة واللّحيانية، والتي تعتبر واحدة من أكثر المدن تطوراً خلال الألفية الأولى قبل الميلاد في شبه الجزيرة العربية، وكذلك آلاف الأمثلة على الفنون الصخرية والنقوش القديمة، علاوة على محطات سكة حديد الحجاز.

نبذة عن الهيئة الملكية لمحافظة العلا :

الهيئة الملكية لمحافظة العلا هي جهة حكومية لحماية وتطوير وتنمية محافظة العلا، وهي منطقة ذات أهمية طبيعية وثقافية استثنائية تقع في شمال غرب المملكة العربية السعودية. تتولى الهيئة الملكية لمحافظة العلا، المكلفة بمهمة تنفيذ عملية تجديد وتنمية مستدامة في المحافظة استناداً لرؤية العلا التي تم إطلاقها في شهر فبراير 2019، مسؤولية إدارة مسيرة تحول طويلة الأجل في العلا لتصبح منطقة اقتصادية نشطة من خلال المحافظة على التراث الطبيعي والتاريخي وتوظيف مقومات المحافظة سياحياً واقتصادياً. وتشمل أعمال التطوير التي تضطلع بها الهيئة مجموعة واسعة من المبادرات في مجالات الآثار والسياحة والثقافة والتعليم والفنون والبيئة والزراعة والتنمية المحلية، تحقيقاً للالتزام الطموح بتنمية قطاعات السياحة والتراث والثقافة في المملكة العربية السعودية على النحو المحدد في رؤية المملكة 2030.

نبذة عن أتليرس جان نوفيل:

تمثل شركة أتليرس جان نوفيل واحدة من أشهر شركات التصميم المعماري في العالم، حيث تضم فريقاً متعدد الثقافات مكوناً من 130 شخصاً من أكثر من عشرين دولة، وتعمل على دمج تخصصات مختلفة سوياً في كيان واحد متكامل، مثل هندسة العمارة والتخطيط الحضري والتصميم الداخلي وتصميم المناظر الطبيعية والتصميم الجرافيكي وتصميم المنتجات. تمتد محفظة الأعمال المتنوعة التي قامت عليها الشركة حول العالم وتشمل المتاحف وقاعات الحفلات الموسيقية ومراكز المؤتمرات والمسارح والفنادق والمباني السكنية والمكتبية والمراكز التجارية والمساكن الخاصة.

نبذة عن جان نوفيل:

ولد جان نوفيل في بلدة فوميل في فرنسا عام 1945، وعمل مساعداً للمهندس المعماري كلود بارنت، كما استمد إلهامه من المفكر والمخطِط الحضري بول فيريليو.  بدأ جان نوفيل عمله الخاص في مجال هندسة العمارة في عام 1970، حيث ذاع صيته دولياً إثر آرائه القوية حول العمارة المعاصرة في السياق الحضري إلى جانب قدرته على إضفاء لمسة فريدة على جميع المشاريع التي يقوم عليها. هذا وحظيت أعمال جان نوفيل بالتقدير عالمياً من خلال عدد من الجوائز المرموقة، بما في ذلك جائزة بريتزكر عام 2008.

Video – https://mma.prnewswire.com/media/1320100/Sharaan.mp4
Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1320101/Sharaan_Nature_Reserve.jpg
Logo – https://mma.prnewswire.com/media/1320104/Royal_Commission_for_AlUla_Logo.jpg

You May Also Like